طرق الرؤية

٧٫٠٢ $

اعتماداً على استخدامات ومصطلحات جرت في النهاية معاينتها إلا أنها سادت من دون قصد، فإن الحضور الاجتماعي لامرأة مختلف عن ذاك الخاص برجل. حضور الرجل معتمد على وعد السلطة التي يجسدها، فإن كان الوعد كبيراً وله مصداقية فإن حضوره سيكون مجلجلاً، وإن كان صغيراً لا مصداقية له، فسيُرى حضوره ضئيلاً. هذه السلطة الموعودة قد تكون أخلاقية، فيزيولوجية، مزاجية، اقتصادية، اجتماعية، جنسية – لكن غرضها سيكون دائماً خارجياً بالنسبة للرجل. إن حضور رجل يقترح ما هو قادر على فعله لك أو لأجلك، ولهذا الحضور أن يكون ملفقاً، بمعنى أنه يتظاهر بما هو قادر على فعله أو غير قادر، إلا أن التظاهر يكون دائماً موجهاً نحو سلطة يمارسها على الآخرين.

حضور المرأة نقيض ذلك، فهي تعبّر عن موقفها الشخصي لنفسها، وتحدد ما يمكن وما لا يمكن أن يُفعل معها. حضورها واضح بحركاتها، بصوتها، بآرائها، بتعابيرها، بثيابها، بمحيطها المنتقى، بذوقها، وبالتأكيد لن يكون هناك من شيء تستطيع القيام به لا يساهم بحضورها. الحضور للمرأة شيء جوهري جداً لشخصها بينما يميل الرجال للتفكير به كانبعاث فيزيولوجي، نوع من الحرارة أو الرائحة أو الهالة.


المؤلف: جون برجر

ترجمة: زياد عبدالله

الناشر: دار المدى للطباعة و النشر و التوزيع

عدد الصفحات:167

  • ٧٫٠٢ $

منتجات ربما تعجبك