شارع ذو اتجاه واحد

٣٠ ر.س


لأن خطوات القراءة في هذا الكتاب لا يمكنها إلا أن تتشعّب في اتجاهات شتى. البدء من الصفحة الأولى لن يكون شرطاً على القارئ، فنقطة الانطلاق يمكنها أن تكون في المنتصف أو الأخير. ليس من رابط بين مقالات لا تنصاع بطبيعتها لأن يشملها سياق واحد، سوى أنّ صاحبها يلقي بلغته ظلاً شعرياً أحياناً وسردياً أحياناً أخرى، وهو أمر لم يكن من عادته في مؤلفاته الأخرى.




  • ٣٠ ر.س

ربما تعجبك