الكتابة والزمن.. في الراهن واليومي واللحظي

أحمد بوقري

١٤٫٨٥ $

عدد من الأسئلة يضعنا أمامها كِتاب القاص والناقد أحمد بوقري «الكتابة والزمن- في الراهن واليومي واللحظي»، الصادر عن دار «خطوط وظلال» الأردنية، الذي قسمه كما يتبدى من العنوان إلى ثلاثة أقسام هي (الراهن واليومي واللحظي)، هذا التقسيم الزمني لم يكن مطلقًا بقدر ما كان محددًا بفعل الكتابة ذاته، ومن ثم كان لابد أن يتوقف بوقري أمام فكرة الزمن وتقسيماتها عندما قرر أن يضع عنوانًا لكتابه. ويبدو أن هذا التوقف جعله ينتج واحدًا من أبدع الفصول النقدية والفكرية في الكتاب، فمن النادر أن توجد في الثقافة العربية كتابات تأملية حول فعل الزمن وعلاقته بالكتابة، يقول بوقري: «طرأت في ذهني فكرة البحث عن معنى الزمن في الكتابة وأنا بصدد وضع عنوان لكتابي النقدي هذا، حينها غمرني فيض الزمن.. فيض الوجود، وتصدعات الكينونة المتماسكة، ولفحتني موجة جافة من الغياب أحدثت خدوشًا في الذاكرة، فانسابت التأملات والتداعيات الفكرية كما لم تَنْسَبْ من قبل، وأخذ الزمن يعلن ثقله الماثل على لوحة الكتابة الباسقة».

وضع بوقري إطارًا جامعًا لشتات الدراسات التي جمعها بين دفتي كتابه، تلك التي تباينت ما بين دراسات نقدية وشهادات إبداعية وأخرى عملية وتأملات فكرية وحوارات صحفية، التي وُزّعت على أقسام الزمن التي حددها في العنوان. في هذا الكتاب نجد أنفسنا أمام نوع جديد من الكتابة وذكاء شخصي من الكاتب؛ حيث إننا أمام كتابة مفتوحة على التأمل الفكري والنقدي، أكثر منها قراءة لنصوص أدبية سواء لدى درويش أو الدميني أو فوزية أبو خالد أو محمد علوان أو غيرهم، وهي الكتابة التي تنحو تجاه الرؤية الفلسفية التي عز وجودها في واقعنا العربي.


كتاب الكتابة والزمن

أحمد بوقري

  • ١٤٫٨٥ $

منتجات قد تعجبك